محمد أحمد خليفة السويدي - القرية الإلكترونية - Spreading Knowledge - محمد أحمد السويدي - محمد السويدي
Arabic    

موبي ديك-Moby Dick


2016-10-27
اعرض في فيس بوك
التطبيقات : 101 كتاب

 

ندعوكم لسماع ملخص هذه الرواية «موبي ديك» لــ «هيرمان ملفيل»، وذلك ضمن مشروعنا (101 كتاب)، يوفر المشروع مختصرات مسموعة ومقروءة لأهم مائة كتاب أثرت في الحضارة الإنسانية، وهي الكتب التي انتخبتها صحيفتا "الغارديان" البريطانية و"الو موند" الفرنسية من قائمة الكتب الأكثر تأثيراً في الحضارة الإنسانية، إضافة إلى مجموعة من الكتب اختارها بعناية الشاعر الإماراتي #محمد_أحمد_السويدي.

والتطبيق متوفر على iTunes
http://101books.electronicvillage.org

كما يمكنكم زيارة صفحة المشروع على الإنترنت من خلال الرابط التالي
http://hundredbooks.almasalik.com/

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

"موبي ديك"، رواية من تأليف الروائي الأميركي هيرمان ملفيل صدرت عام 1951. توفي كاتبها فقيراً مجهولاً، الى ان انتبه الأدب الأميركي الى أهم رواية صدرت في تاريخ أميركا، وذلك بعد صدورها بستين عاماً. تحتل الرواية مكاناً مرموقاً بين كلاسيكيات الأدب العالمي، ويقول عنها الأميركيون انها ملحمتهم الوحيدة.

الرواية تحكي قصة بحار شاب اسمه إسماعيل سئم العمل في السفن التجارية، وقرر ان يعمل في صيد الحيتان، فغادر مانهاتن الى ماساتشوستس ليلتقي في الفندق كيكيغ، ويذهبا معاً الى نانتوكيت حيث مركز تجارة الحيتان، فيتعاقدان مع سفينة صيد اسمها "بيكود" يملكها قبطان غامض إسمه آهاب.

يصف الكاتب مشاعر إسماعيل في رحلة البحث عن الحوت الأبيض "موبي ديك" الذي يصفه القبطان بأنه الشر متجسداً، وعليه تخليص العالم منه. وتصل السفينة إلى جنوب افريقيا، ثم المحيط الهادي، ويمر البحارة بظروف صعبة يلتقون خلالها بسفن وبحارة فشلوا في اصطياد "موبي ديك"، ولاحقاً يواجهون ذلك الحوت الضخم على مدى ثلاثة ايام، بكل ما فيها من معاناة في الصراع مع جبروت ذلك الحوت الذي يضرب السفينة برأسه فيغرقها، وينجو إسماعيل عائماً على خشب تابوت كان أعده كيكيغ لنفسه سلفاً، الى ان تنفذه السفينة "راشيل".

الرواية تحفر عميقاً في الشخصيات المتعددة الجنسيات التي شاركت في الرحلة، وكل واحد يحمل سبباً للانتقام من "موبي ديك" الذي صار يمثل تحديات الحياة ومصاعبها، وربما مصائبها أيضاً، والتي عبر عنها ملفيل بلغة شكسبيرية شاعرية، وبأسلوبٍ شكسبيريٍ، وبسردٍ مسلسلٍ يعمق التأمل في الانسان والإيمان، والخير والشر، والعلاقات بين البشر.

"موبي ديك" روايةٌ من تأليفِ الكاتبِ الأمريكيّ هِرمان مِلفِل، وتعتبرُ من أهمِّ الروايات، وإنْ كانت صعبةَ القراءة لأنّ الكاتبَ يتحدثُ فيها طويلا عن الحيتانِ وطريقةِ صيدِها والاستفادةِ من لحمِها وشحمِها وتصنيعِ زيتِها، وكأنّها روايةٌ علمية. لكنّ من يطالعُها بصبرٍ وأناة يرى أنها ملحمة إنسانية ومغامرة بحرية لا لصيد الحيتان والاستفادة منها، لكنها حملة انتقامية لمطاردة حوت أبيض كان قد هاجم البحار "آخاب" وهشّم ساقه، فاستعاض عنها بساق خشبية. وانطلاقا من رغبته في الانتقام، قام هذا القبطان بمغامرته الأخيرة بحثا عن خصمه حتى عثر عليه ودارت بينهما تلك المعركة القاضية التي أدت إلى مصرعهما معا.. ومصرع مساعديه من البحارة والضباط والرماحين، ولم ينجُ إلا الراوي إسماعيل، وكانت نجاته بفضل تابوت كان قد أعده صديقه البحار الهندي كويكوج لنفسه.

وتبدأ الرواية حين يلتحق إسماعيل مع صديقه الهندي بسفينة لصيد الحيتان، إلى جانب العديد من البحارة الآخرين،وتنطلق سفينتهم "الباقوطة" جنوبا عبر المحيط، وهي محملة بكل ما يلزملرحلة طويلة سوف تستمر ثلاث سنوات لا يرون فيها غير الماء والسماء. لكن الراوي لايرى القبطان آخاب، قائد الرحلة وبطل الانتقام، بل يسمع من رئيس البحارة أنه رجلطيب، لكنه غريب الأطوار، وهو لا يغادر قمرة السفينة بدعوى أنه مريض وربما غير ذلك. ونطالع في الكتاب فصولا عديدة عن الحيتان وأنواعها وصفاتها وطرق صيدها، ونرى أن كلبحّار مكلف بمهمة خاصة به من الحراسة إلى التجديف بسرعة في ملاحقة الحوت.. إلىقذفه بالحربة واعتلاء ظهره.. والتحقق من مصرعه، ثم التعاون لرفعه إلى السفينة وسلخه وتقطيعه. ولا ننسى الخطر المحدق بهذا العمل.

ويفرد الكاتب فصلا خاصا للحوت الأبيض ويسهب في وصفه، ويتناول تفسير اللون الأبيض ودلالاته المتعددة من القداسة والطهارة وفستان العرس إلى الشيب، ومن الخطر الذي يمثله الدب القطبي والقرش الاستوائي حتى يصل إلى لون الشبح. وندرك في ختام الرحلة كم تبدو الطبيعة خطرة ومراوغة لأن الحوت الأبيض من أخطر الكائنات.

وتمضي الباقوطة في المحيط الأطلسي متجهة نحو الجنوب الشرقي حتى تصل إلى المياه الدافئة، فيظهر آخابو يخطب بالبحارة مؤكدا على ضرورة القضاء على موبي ديك، ويعلن أنه سيعطي الدينار الاسباني الذهبي مكافأة لمن يرى الحوت أول مرة. ويصادفون في طريقهم أكثر من سفينة،ويسألون بحارتها عن الحوت الأبيض حتى يلتقون به أخيرا وتدور المعركة القاتلة بينه وبين البحارة وعلى رأسهم القبطان آخاب، بطل الانتقام، فيقتلون الحوت، وتكون نهاية الجميع في تلك الملحمة الطاحنة. ولا يبقى غير إسماعيل ليروي القصة بتفاصيلها.

الرواية جديرة بالقراءة والتأمل في أحداثها وحتى في لغتها، لأن مترجمها الأديب والباحث الكبير الدكتورإحسان عباس استطاع أن يبحر في أعماق اللغة ويستخرج عشرات الكلمات البحرية التيكانت غائبة عن أذهاننا وعن أحاديثنا في الحياة اليومية.

  ندعوكم لسماع ملخص هذه الرواية «موبي ديك» لــ «هيرمان ملفيل»، وذلك ضمن مشروعنا (101 كتاب)، يوفر المشروع مختصرات مسموعة ومقروءة لأهم مائة كتاب أثرت في الحضارة الإنسانية، وهي الكتب التي انتخبتها صحيفتا "الغارديان" البريطانية و"الو موند" الفرنسية من قائمة الكتب الأكثر تأثيراً في الحضارة الإنسانية، إضافة إلى مجموعة من الكتب اختارها بعناية الشاعر الإماراتي #محمد_أحمد_السويدي. والتطبيق متوفر على iTunes http://101books.electronicvillage.org كما يمكنكم زيارة صفحة المشروع على الإنترنت من خلال الرابط التالي http://hundredbooks.almasalik.com/ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ "موبي ديك"، رواية من تأليف الروائي الأميركي هيرمان ملفيل صدرت عام 1951. توفي كاتبها فقيراً مجهولاً، الى ان انتبه الأدب الأميركي الى أهم رواية صدرت في تاريخ أميركا، وذلك بعد صدورها بستين عاماً. تحتل الرواية مكاناً مرموقاً بين كلاسيكيات الأدب العالمي، ويقول عنها الأميركيون انها ملحمتهم الوحيدة. الرواية تحكي قصة بحار شاب اسمه إسماعيل سئم العمل في السفن التجارية، وقرر ان يعمل في صيد الحيتان، فغادر مانهاتن الى ماساتشوستس ليلتقي في الفندق كيكيغ، ويذهبا معاً الى نانتوكيت حيث مركز تجارة الحيتان، فيتعاقدان مع سفينة صيد اسمها "بيكود" يملكها قبطان غامض إسمه آهاب. يصف الكاتب مشاعر إسماعيل في رحلة البحث عن الحوت الأبيض "موبي ديك" الذي يصفه القبطان بأنه الشر متجسداً، وعليه تخليص العالم منه. وتصل السفينة إلى جنوب افريقيا، ثم المحيط الهادي، ويمر البحارة بظروف صعبة يلتقون خلالها بسفن وبحارة فشلوا في اصطياد "موبي ديك"، ولاحقاً يواجهون ذلك الحوت الضخم على مدى ثلاثة ايام، بكل ما فيها من معاناة في الصراع مع جبروت ذلك الحوت الذي يضرب السفينة برأسه فيغرقها، وينجو إسماعيل عائماً على خشب تابوت كان أعده كيكيغ لنفسه سلفاً، الى ان تنفذه السفينة "راشيل". الرواية تحفر عميقاً في الشخصيات المتعددة الجنسيات التي شاركت في الرحلة، وكل واحد يحمل سبباً للانتقام من "موبي ديك" الذي صار يمثل تحديات الحياة ومصاعبها، وربما مصائبها أيضاً، والتي عبر عنها ملفيل بلغة شكسبيرية شاعرية، وبأسلوبٍ شكسبيريٍ، وبسردٍ مسلسلٍ يعمق التأمل في الانسان والإيمان، والخير والشر، والعلاقات بين البشر. "موبي ديك" روايةٌ من تأليفِ الكاتبِ الأمريكيّ هِرمان مِلفِل، وتعتبرُ من أهمِّ الروايات، وإنْ كانت صعبةَ القراءة لأنّ الكاتبَ يتحدثُ فيها طويلا عن الحيتانِ وطريقةِ صيدِها والاستفادةِ من لحمِها وشحمِها وتصنيعِ زيتِها، وكأنّها روايةٌ علمية. لكنّ من يطالعُها بصبرٍ وأناة يرى أنها ملحمة إنسانية ومغامرة بحرية لا لصيد الحيتان والاستفادة منها، لكنها حملة انتقامية لمطاردة حوت أبيض كان قد هاجم البحار "آخاب" وهشّم ساقه، فاستعاض عنها بساق خشبية. وانطلاقا من رغبته في الانتقام، قام هذا القبطان بمغامرته الأخيرة بحثا عن خصمه حتى عثر عليه ودارت بينهما تلك المعركة القاضية التي أدت إلى مصرعهما معا.. ومصرع مساعديه من البحارة والضباط والرماحين، ولم ينجُ إلا الراوي إسماعيل، وكانت نجاته بفضل تابوت كان قد أعده صديقه البحار الهندي كويكوج لنفسه. وتبدأ الرواية حين يلتحق إسماعيل مع صديقه الهندي بسفينة لصيد الحيتان، إلى جانب العديد من البحارة الآخرين،وتنطلق سفينتهم "الباقوطة" جنوبا عبر المحيط، وهي محملة بكل ما يلزملرحلة طويلة سوف تستمر ثلاث سنوات لا يرون فيها غير الماء والسماء. لكن الراوي لايرى القبطان آخاب، قائد الرحلة وبطل الانتقام، بل يسمع من رئيس البحارة أنه رجلطيب، لكنه غريب الأطوار، وهو لا يغادر قمرة السفينة بدعوى أنه مريض وربما غير ذلك. ونطالع في الكتاب فصولا عديدة عن الحيتان وأنواعها وصفاتها وطرق صيدها، ونرى أن كلبحّار مكلف بمهمة خاصة به من الحراسة إلى التجديف بسرعة في ملاحقة الحوت.. إلىقذفه بالحربة واعتلاء ظهره.. والتحقق من مصرعه، ثم التعاون لرفعه إلى السفينة وسلخه وتقطيعه. ولا ننسى الخطر المحدق بهذا العمل. ويفرد الكاتب فصلا خاصا للحوت الأبيض ويسهب في وصفه، ويتناول تفسير اللون الأبيض ودلالاته المتعددة من القداسة والطهارة وفستان العرس إلى الشيب، ومن الخطر الذي يمثله الدب القطبي والقرش الاستوائي حتى يصل إلى لون الشبح. وندرك في ختام الرحلة كم تبدو الطبيعة خطرة ومراوغة لأن الحوت الأبيض من أخطر الكائنات. وتمضي الباقوطة في المحيط الأطلسي متجهة نحو الجنوب الشرقي حتى تصل إلى المياه الدافئة، فيظهر آخابو يخطب بالبحارة مؤكدا على ضرورة القضاء على موبي ديك، ويعلن أنه سيعطي الدينار الاسباني الذهبي مكافأة لمن يرى الحوت أول مرة. ويصادفون في طريقهم أكثر من سفينة،ويسألون بحارتها عن الحوت الأبيض حتى يلتقون به أخيرا وتدور المعركة القاتلة بينه وبين البحارة وعلى رأسهم القبطان آخاب، بطل الانتقام، فيقتلون الحوت، وتكون نهاية الجميع في تلك الملحمة الطاحنة. ولا يبقى غير إسماعيل ليروي القصة بتفاصيلها. الرواية جديرة بالقراءة والتأمل في أحداثها وحتى في لغتها، لأن مترجمها الأديب والباحث الكبير الدكتورإحسان عباس استطاع أن يبحر في أعماق اللغة ويستخرج عشرات الكلمات البحرية التيكانت غائبة عن أذهاننا وعن أحاديثنا في الحياة اليومية. , Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi, ,

Related Articles

لوليتا lolita
- مديح الظلّ - للروائي الياباني تانيزاكي (1886-1965)
زوربا الإغريقي
ابشالوم
ندعوكم لسماع ملخص «الحرب والسلام War and Peace
الأعمال الشعرية لجياكومو ليوباردي Giacomo Leopardi
الإخوة كارامازوف - The Brothers Karamazov