محمد أحمد خليفة السويدي - القرية الإلكترونية - Spreading Knowledge - محمد أحمد السويدي - محمد السويدي
Arabic    

الطعام في نابولي - 29 أيار (مايو) 1787م


2018-08-27
اعرض في فيس بوك
التطبيقات : متحف جوتة

 
 
الطعام في نابولي | 29 أيار (مايو) 1787م | رحلة في إيطاليا لجوته 
ندعوكم لمطالعة هذا النص من رحلة غوتة إلى إيطاليا أحد مشروعاتنا المعرفية في القرية الإلكترونية
#محمد_أحمد_السويدي_غوته_إيطاليا
——
ليس ثمة موسم (في نابولي) لا يجد المرء فيه نفسه محاطاً بكل أصناف الطعام من كل حدب وصوب. فالنابولي يتمتع بطعامه، ويصر على وجوب عرضه للبيع عرضاً جذاباً. وتجد السمك في سانتا لوتشيا مرصوفاً على طبقة من الأغصان الخضراء، وإنّ كل صنف من أصناف البحريات ـ من القواقع الصغيرة، إلى القواقع الكبيرة، الى القريدس والبطلينوس، وما شاكل ـ يرقد في سلة صغيرة، نظيفة، حلوة، خاصة. ولكن لا أروع من ترتيب عرض اللحم والعناية به، خصوصاً وان العوام يشتهونه اشتهاء خاصاً، نظراً لأن الصيام الدوري يحفز الشهية.
وتجد في حوانيت القصابين أرباعاً من لحم البقر والعجل أو الضأن، لا تعلق من دون تزيين المواضع الدهنية من الأجناب والأفخاذ مزينة بألوان ذهبية.
وهناك عدة أيام في السنة، وبخاصة أعياد الميلاد، تشتهر بالعربدة والنهم. وتعقد في هذه المناسبات حفلات عامة تسمى الكوكانيا: أي البركة Cocagna (بالإيطالية)، ويشترك فيها نحو خمسمائة ألف انسان، حيث يقسم كل فرد فيهم على أن يبز الآخر. ويزدان التوليدو والشوارع والساحات الأخرى بكل ما يثير الشهية: الفاكهة، والزبيب، والبطيخ الأحمر، والتين، توضع تلالاً أمام الحوانيت؛ وهناك أشكال ضخمة من النقانق المذهبة، المربوطة بأشرطة حمراء، والديكة المسمنة التي غرزت أعلام حمراء في أفخاذها، وهي جميعاً معلقة في حبال من الزهور فوق رؤوس المارة في الشوارع. وأكد البعض لي أن نحو ثلاثين ألفاً من هذه المأكولات قد بيعت، عدا عن النقانق والديكة التي أعدت في البيوت. وهناك حشود من قطعان الحمير المحملة بالفاكهة والديكة والحملان تتجه إلى السوق، كما أن هناك تلالاً لم أشهد لها مثيلاً من البيض في مواضع شتى.
ولا يكتفي النابوليون بالتهام ذلك كله، بل أن شرطياً يجوب بصحبة المنادي شوارع المدينة كل عام ليعلن للملأ، في كل ساحة وعند كل مفترق طرق، كم ألفاً من الثيران والعجول والحملان والخنازير، وسواها، استهلك أهل نابولي. ويهتف الجمهور مبتهجاً أيما ابتهاج بالأرقام الكبيرة، فيذكر كل واحد منهم في غبطة كبيرة نصيبه من هذا الاستهلاك.
وبقدر ما يتعلق الأمر بأطباق الدقيق والحليب، فإنّ طباخنا الماهر يبدع في إعدادها في العديد من الطرق المتباينة، رغم أنّ الناس هنا يفتقرون إلى مطابخنا حسنة التجهيز، ويحبذون اختصار وقت الطهي، وإن هذه الاطباق تنقسم إلى صنفين: هناك المعكرونة، التي تصنع عجينتها من الدقيق الناعم، الذي يعجن ويداف في أشكال شتى، ثم يسلق، ويمكن شراؤه أينما كان، بل في سائر المحلات والدكاكين بمبلغ زهيد. وهم يطبخون المعكرونة، عادة، بالسلق، ويتبلونها بمبروش الجبن. وهناك، إلى جانب ذلك، في كل زاوية من زوايا الشوارع الرئيسية، طباخ الحلويات، الذي يقف إزاء المقلاة التي تئز بالزيت المغلي، ويعمل دون انقطاع، وبخاصة أيام الصوم، ليقلي أنواع الحلويات، أو أنواع السمك لكل زبون على الواقف. وإن مبيعات هؤلاء عجيبة، لأن الآلاف المؤلفة من الناس تحمل وجبة غداءها أو عشاءها منهم إلى بيوتها، وهي وجبة ملفوفة بقطعة ورق صغيرة.

    الطعام في نابولي | 29 أيار (مايو) 1787م | رحلة في إيطاليا لجوته  ندعوكم لمطالعة هذا النص من رحلة غوتة إلى إيطاليا أحد مشروعاتنا المعرفية في القرية الإلكترونية #محمد_أحمد_السويدي_غوته_إيطاليا —— ليس ثمة موسم (في نابولي) لا يجد المرء فيه نفسه محاطاً بكل أصناف الطعام من كل حدب وصوب. فالنابولي يتمتع بطعامه، ويصر على وجوب عرضه للبيع عرضاً جذاباً. وتجد السمك في سانتا لوتشيا مرصوفاً على طبقة من الأغصان الخضراء، وإنّ كل صنف من أصناف البحريات ـ من القواقع الصغيرة، إلى القواقع الكبيرة، الى القريدس والبطلينوس، وما شاكل ـ يرقد في سلة صغيرة، نظيفة، حلوة، خاصة. ولكن لا أروع من ترتيب عرض اللحم والعناية به، خصوصاً وان العوام يشتهونه اشتهاء خاصاً، نظراً لأن الصيام الدوري يحفز الشهية. وتجد في حوانيت القصابين أرباعاً من لحم البقر والعجل أو الضأن، لا تعلق من دون تزيين المواضع الدهنية من الأجناب والأفخاذ مزينة بألوان ذهبية. وهناك عدة أيام في السنة، وبخاصة أعياد الميلاد، تشتهر بالعربدة والنهم. وتعقد في هذه المناسبات حفلات عامة تسمى الكوكانيا: أي البركة Cocagna (بالإيطالية)، ويشترك فيها نحو خمسمائة ألف انسان، حيث يقسم كل فرد فيهم على أن يبز الآخر. ويزدان التوليدو والشوارع والساحات الأخرى بكل ما يثير الشهية: الفاكهة، والزبيب، والبطيخ الأحمر، والتين، توضع تلالاً أمام الحوانيت؛ وهناك أشكال ضخمة من النقانق المذهبة، المربوطة بأشرطة حمراء، والديكة المسمنة التي غرزت أعلام حمراء في أفخاذها، وهي جميعاً معلقة في حبال من الزهور فوق رؤوس المارة في الشوارع. وأكد البعض لي أن نحو ثلاثين ألفاً من هذه المأكولات قد بيعت، عدا عن النقانق والديكة التي أعدت في البيوت. وهناك حشود من قطعان الحمير المحملة بالفاكهة والديكة والحملان تتجه إلى السوق، كما أن هناك تلالاً لم أشهد لها مثيلاً من البيض في مواضع شتى. ولا يكتفي النابوليون بالتهام ذلك كله، بل أن شرطياً يجوب بصحبة المنادي شوارع المدينة كل عام ليعلن للملأ، في كل ساحة وعند كل مفترق طرق، كم ألفاً من الثيران والعجول والحملان والخنازير، وسواها، استهلك أهل نابولي. ويهتف الجمهور مبتهجاً أيما ابتهاج بالأرقام الكبيرة، فيذكر كل واحد منهم في غبطة كبيرة نصيبه من هذا الاستهلاك. وبقدر ما يتعلق الأمر بأطباق الدقيق والحليب، فإنّ طباخنا الماهر يبدع في إعدادها في العديد من الطرق المتباينة، رغم أنّ الناس هنا يفتقرون إلى مطابخنا حسنة التجهيز، ويحبذون اختصار وقت الطهي، وإن هذه الاطباق تنقسم إلى صنفين: هناك المعكرونة، التي تصنع عجينتها من الدقيق الناعم، الذي يعجن ويداف في أشكال شتى، ثم يسلق، ويمكن شراؤه أينما كان، بل في سائر المحلات والدكاكين بمبلغ زهيد. وهم يطبخون المعكرونة، عادة، بالسلق، ويتبلونها بمبروش الجبن. وهناك، إلى جانب ذلك، في كل زاوية من زوايا الشوارع الرئيسية، طباخ الحلويات، الذي يقف إزاء المقلاة التي تئز بالزيت المغلي، ويعمل دون انقطاع، وبخاصة أيام الصوم، ليقلي أنواع الحلويات، أو أنواع السمك لكل زبون على الواقف. وإن مبيعات هؤلاء عجيبة، لأن الآلاف المؤلفة من الناس تحمل وجبة غداءها أو عشاءها منهم إلى بيوتها، وهي وجبة ملفوفة بقطعة ورق صغيرة. , Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi,,

Related Articles

رحلة في ايطاليا لجوته - 11 تشرين الثاني (نوفمبر)
شهر كانون الاول 1788 رحلة في إيطاليا لجوته (3-4)
اللغة - رحلة في ايطاليا لجوته
العرّافات - شهر كانون الاول 1787م
تشرين الأول 1787 (كاسل جوندلفو) | رحلة في إيطاليا لجوته (2-2)
تشرين الأول 1787 (كاسل جوندلفو) | رحلة في إيطاليا لجوته | (1-2)
الطعام في نابولي - 29 أيار (مايو) 1787م