HIS EXCELLENCY MOHAMMED AHMED KHALIFA AL SUWAIDI - ELECTRONIC VILLAGE - Spreading Knowledge
Arabic    

لوحة سيسيليا للفنان رافائيل


2018-02-04
اعرض في فيس بوك
التصنيف : رحلة إلى إيطاليا

رحلة إلى إيطاليا || لوحة سيسيليا للفنان رافائيل 
غادرت تشينتو في الصباح الباكر ووصلت بولونا بعد ذلك بقليل. واذ علم احد الادلاء العارفين بأني لا انوي المكوث طويلاً، راح يطوف بي سراعاً في الشوارع مروراً بكثرة من الكنائس والقصور التي لم يتح لي ضيق الوقت ان اراجع تفاصيلها في دليل فولكمان عن اماكن الزيارة، ولكن من عساه يعرف كم من هذه الاماكن ساتذكر حين اعود الى مراجعة السجل في المستقبل. ولكن دعوني اقدم بعض الشذرات عن الزيارة. ابتداء هناك لوحة سيسيليا للفنان رافائيل . اكدت لي عيناي ما كان ذهني يقرّ به دوماً: لقد انجز هذا الرجل ما كان الآخرون لا يجرؤون على اكثر من ان يحلموا به. ترى ما عسى ان يقول المرء عن هذه اللوحة بخلاف انها بريشة رافائيل: خمسة قديسين في صف واحد ـ الاسماء لا تهم ـ رسموا رسماً يبلغ ذروة الكمال بحيث ان المرء ليرضى بأن يموت في التوّ طالما بقيت هذه اللوحة الى الابد. غير ان فهم وتقدير اعمال رافايل على خير وجه، يوجب على المرء ألا يكتفي بتمجيده بوصفه رب الرسم، الذي ظهر على الارض بغتة، من دون أب أو أم، مثل ميلكيزدك ؛ لابد اذن من معرفة اسلافه، واساتذته. وان هؤلاء اناسً راسخو الجذور في ارض الحقيقة؛ ذلك ان اعمالهم، ودقتهم المرهفة، هي التي ارست الاساس العريض، فهم الذين تنافسوا على ان يرفعوا درجة درجة، صرح الهرم الذي تتربع عبقرية رافائيل السامية على قمته، بعد ان وضع الصخرة الاخيرة لاكتمال الهرم، وبلغ الذروة التي ما جاراه أو فاقه فيها أحد.