معرض كولونا

2020-07-08
, Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi معرض كولونا27 حزيران (يونيو) 1787الرحلة الإيطاليةجوته  زرنا، أنا وهاكرت، معرض كولونا جاليري، حيث تقف لوحات بوسان وكلودلورين وسالفاتو روزا جنب بعضها البعض. يمتلك هاكرت....
اقرأ المزيد ... معرض كولونا27 حزيران (يونيو) 1787الرحلة الإيطاليةجوته  زرنا، أنا وهاكرت، معرض كولونا جاليري، حيث تقف لوحات بوسان وكلودلورين وسالفاتو روزا جنب بعضها البعض. يمتلك هاكرت نسخاً عديدة عن هذه الاعمال، مثلما درس اعمالاً اخرى دراسة متأنية، وكانت تعليقاته على اللوحات تنويرية بحق. وسّرني ان اكتشف ان أحكامي على هذه اللوحات ما تزال على ما كانت عليه تقريباً خلال زيارتي الاولى. ولم اجد في أي تعليق من هاكرت ما يحملني على تغيير آرائي؛ كل ما فعلته هذه التعليقات انها اكدت هذه الآراء ووسعتها. كل ما يحتاجه المرء هو ان يعاين اللوحات ويعاين الطبيعة في الحال ليدرك ما رأته هذه الاعمال في الطبيعة وحاكته محاكاة تامة بهذه الطريقة أو تلك؛ عندئذ تجلو التصورات المغلوطة عن العقل، ويصل المرء آخر المطاف الى الرؤية الحق للعلاقة بين الطبيعة والفن. ولن يهدأ لي بال حتى اتيقن من ان كل افكاري قد استمدت، لا من الهرطقة والتقاليد، بل من التماس الحي، الفعلي، مع الاشياء نفسها. ولقد كان هذا مطمحي وعذابي منذ شبابي الاول: أما الآن فانني انسان راشد، عازم على نيل ما يمكن نيله، والقيام بما يمكن القيام به، بعد ان عانيت طويلاً من مصير سيزيف وتانتالوس* ـ سواء كنت استحق ذلك أم لا.  عسى ان تستمروا في حبكم لي، وألا تفقدوا الثقة فيّ. انني الآن قادر على الانسجام مع الآخرين، كما تعلمت فن التعامل معهم بصراحة. أنا بخير، واتمتع بوقتي كله., Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi....
اعرض في فيس بوك    
, Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi  نجوم إيطالياالرحلة الإيطاليةمحمد أحمد السويدي كنّا في طريقنا إلى العمّ سعيد بن أحمد ومانع العتيبة عندما رحت أشرح للوالد وثلّة الأصدقاء في سيّارتنا الفيانو....
اقرأ المزيد ...  نجوم إيطالياالرحلة الإيطاليةمحمد أحمد السويدي كنّا في طريقنا إلى العمّ سعيد بن أحمد ومانع العتيبة عندما رحت أشرح للوالد وثلّة الأصدقاء في سيّارتنا الفيانو التي يقودها ناصر طبقات الأصوات في الغناء الأوبرالي قلت لوالدي: للنساء ثلاث طبقات هي السوبرانو وهي الأعلى والميزو سوبرانو وهي الوسطى والكنترا التو وهي القرار يقابلها في الرجال التينور وهو الأعلى صوتا ثمّ الباريتون في الوسط والقرار وهو الباس، ورحت اقصّ على الوالد عن سكناي الغرفة 106 في فندق جراند هوتيل دي لي ميلان التي عاش فيها فيردي وقضى فيها، وسماعي أغنياته بقيادة المايسترو الأسطورة توسكانيني، قلت لقد أوصى فيردي بأن لا يسير في جنازته سوى راهبين اثنين ولكن إيطاليا كلّها خرجت في الجنازة، مئتا ألف ساروا وهم يردّدون أغنيته "فا بانسييرو" التي كتبها في اوبرا نبوخذ، كان الوالد يتابع باهتمام، وكان عبد الرحيم المحمود في دهشة بدت واضحة على محيّاه وامّا الأخ خالد فطرح بعض الأسئلة مثل هل تقدّم الأوركسترا السيمفونية السلطانية العمانية عروضا للأوبرا، قال الوالد مشيرا إلى أبو وطفة: لازم أبو وطفة يقضي هناك ليلة أيضا فقال أبو وطفة مدليا دلوه: سأستمع هناك الى قراءة القرآن لأنني لا أطيق النوم بدون ذلك فقلت: تريد قراءة ما تيسّر لك من القرآن أو الغناء في غرفة فيردي أو التهجّد كل ذلك متاح لك في الغرفة، وأضفت انّ إيطاليا لديها ما يربو على العشرين من حملة نوبل في شتّى حقول المعرفة حسبك الساندرو فولت التي حلّ لغز الكهرباء وأرسل إلى الجمعيّة الملكيّة للعلوم في بريطانيا رسماٍ مفصلاٍ عن طريقة صنع وتركيب أول بطّاريّة في العالم، ولم تعد الصواعق بعد ذلك من أسلحة الآلهة أو خاضعة لمزاج الآلهة وإنما هي واحدة من قوانين الطبيعة التي تمّ فهمها وحلّها، وأضفت الطليان هم الذين قدّموا البيانو للعالم والكمنجة والمسدس والفيراري واللمبورغيني وأرماني وفيرساتشي والبيتزا والكاباشينو والإسبريسّو والأوبرات العظيمة والملاحم والقصائد والمعمار الروماني ومعمار بالاديو وقائمة لا تنتهي من الإبداعات., Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi....
اعرض في فيس بوك    
, Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi  جيرجينتي 26 نيسان 1787الرحلة الإيطاليةجوته تزرع الباقلاء هنا على النحو التالي: انهم يحفرون حفراً في التراب على مسافات مناسبة، ويضعون فيها حفنة من السماد، وينتظرون....
اقرأ المزيد ...  جيرجينتي 26 نيسان 1787الرحلة الإيطاليةجوته تزرع الباقلاء هنا على النحو التالي: انهم يحفرون حفراً في التراب على مسافات مناسبة، ويضعون فيها حفنة من السماد، وينتظرون سقوط المطر، وبعدها يضعون بذور الباقلاء. وهم يحرقون اعواد وقشور الباقلاء ويستخدمون الرماد لغسل الملابس، فهم لا يستعملون الصابون قط. وعوضاً عن الصوداً يستخدمون قشور اللوز المحروقة. وهم يشطفون الملابس بالماء اولاً، بعد ذلك يغسلونها بهذا النوع من القلويات.أما تناوب المحاصيل فيأخذ المجرى التالي: الباقلاء، القمح، فالتومنيا؛ أما في السنة الرابعة فتترك الحقول بوراً، وتخدم بمثابة مرعى. أما التومينا ـ يقال ان الاسم مشتق أما مـن بمينـا أو تريمينا ـ فهو هديـة ثميـنة مـن سيريز Ceres (آلهة الزراعة) والتومينا هي نوع من الذرة الصيفية ويستغرق نضجها ثلاثة شهور.وهم يزرعونها من شهر كانون الثاني (يناير) حتى حزيران (يونيو)، لذا تجد ان بعضاً من هذه الذرة قد نضج، مهما كان الوقت. وتحب هذه الذرة القليل من المطر والكثير من حرارة الشمس. في البدء تظهر الذرة بورق رقيق، ثم تنمو سريعاً كالقمح، لكنها تتصلب عند النضج. ويبذر القمح في شهري تشرين الاول (اكتوبر) وتشرين الثاني (نوفمبر) وينضج في حزيران (يونيو)، أما الشعير فيُبذر بذار في تشرين الثاني (نوفمبر). وينضج الشعير هنا، في اول حزيران (يونيو)، وقبل هذا الوقت في مناطق الساحل وبعد هذا الوقت في الجبال.أما الكتان فناضج اصلاً. وتفتح نبات الاقنثوس عن اوراق بديعة. وينمو نبات الصالصولا فروتيكوزا الثمّار (بالايطالية) بوفرة، اسوة بالزنفون ذي الازهار القرنفلية، على المنحدرات غير المزروعة. ويضمن البعض هذه المحاصيل، فيحملها الى المدينة في حزم. كذلك حال الشوفان الذي يقتلعونه من حقول القمح، ويبيعونه في حزم.وحين يزرعون الملفوف، يحفرون اخاديد منتظمة بنتوء خفيض من التربة لكي يلتقط ماء المطر. أما اشجار التين فقد اورقت تماماً، وقد بدأت ثمارها تنمو، ولسوف تنضج بحلول عيد القديس يوحنا. غير ان اشجار التين ذاتها ستثمر ثانية في وقت لاحق من العام. وأما اشجار اللوز فمثقلة بالتمر. ورأيت شجرة خروب منحنية بثقل ما تحمل من قرنات لا تحصى. أما الكروم فتدر اعناباً لا تؤكل، وهي منشورة على تعريشات مسندة بأعمدة عالية. رأيت الكروم تنمو زاهية وسط خرائب معبد جوبيتر، رغم انعدام البلل اللازم لها بالمرة.ان حوذينا (بالايطالية) يأكل الارضي شوكي، كما يأكل الكرنب نيئاُ، وبالتذاذ كبير؛ ولابد من القول ان هذه الثمار هنا رقيقة وريانة اكثر مما في مناخنا. ويصح القول ذاته على الفاكهة. فحين يجتاز المرء الحقول، يسمح الفلاحون له بأن يأكل قدر ما يشاء من الباقلاء، وقرنات الخروب، مثلاُ.وحين ابديت بعض الاهتمام في نوع من الاحجار السود التي تشبه حمم البراكين، اخبرني دليل الآثارانها جاءت من جبل ماونت أتنا، وان هناك عينات اخرى منها قرب الميناء، أو بالاحرى عند المرسى.تخلو هذه المنطقة من الطيور، عدا القلّة، ومنها طيور السماني. أما الطيور المهاجرة الاخرى فتشمل السنونو، والرنين والردين (بالايطالية). أما الرنين (الدوري) فهو طائر اسود الريش، يفد من الشرق، ليتناسل، ويبني اعشاشه ويضع بيضه في صقلية، ثم يعود الى منشئه، أو يمضي الى اصقاع انأى. وأما الردين، أو البط البري، فيفد من افريقيا في شهري كانون الاول (ديسمبر) وكانون الثاني (يناير)، ويهبط في اكراجاس في اسراب غفيرة، ثم يحلق متجهاً صوب الجبال., Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi....
اعرض في فيس بوك    
, Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi  أميرتي الطائشةنابولي25 أيار (مايو) 1787الرحلة الإيطاليةلجوته لن يتسنى لي على الارجح ان أرى اميرتي الطائشة* ثانية. لقد غادرت فعلاً الى سورينتو، وقد اغدقت عليّ قبل....
اقرأ المزيد ...  أميرتي الطائشةنابولي25 أيار (مايو) 1787الرحلة الإيطاليةلجوته لن يتسنى لي على الارجح ان أرى اميرتي الطائشة* ثانية. لقد غادرت فعلاً الى سورينتو، وقد اغدقت عليّ قبل سفرها، كما اخبرني اصدقاؤها، بعض الشتائم لأني فضلت صحبة صحراء صقلية الوعرة على صحبتها. وذكر هؤلاء الاصدقاء لي المزيد عن هذه المرأة، الصغيرة، غريبة الاطوار. لقد ولدت في عائلة نبيلة ولكن معدمة، وانشئت وترعرعت في دير، فشبت وهي عاقدة العزم على الاقتران بنبيل عجوز وثري. وما كان بالوسع ثنيها عن هذا العزم، ورغم ما تتسم به من طيبة قلب، فانها كانت عاجزة، بطبعها، عن الحب. ولما وجدت نفسها، رغم الثراء، حبيسة حياة محكومة بقيود الاسرة النبيلة، غدا ذكاؤها المعين الوحيد؛ ولما كانت مقيدة في حركاتها وسكناتها، فقد اطلقت العنان، في الاقل، للسانها الذرب.واكد لي العارفون ان سلوكها الفعلي لا غبار عليه، لكنها عقدت العزم، كما يبدو، على ان تقارع كل قيد من قيود التقاليد باطلاق العنان للسانها. وقيل لي، على سبيل الدعابة، انه ما من رقابة بقادرة على ضبط كلامها حتى لو كان النص مدوناً سلفاً، لأن كل ما تنطق به هو اساءة للدين والاخلاق والدولة. وهناك حكايا كثيرة تدور عنها، ساسرد عليكم، هنا، واحدة منها، رغم ما يعتورها من خشونة.يقال انها قصدت قبل ان يدمر الزلزال كالابريا، ضيعة من ضياع زوجها لتنال قسطاً من الراحة. وكانت هناك، قرب المنزل الكبير، ثكنة، نعني مبنى خشبياً من طابق واحد، أرسي بلا أساس، وبخلاف ذلك كان مفروشاً ومؤثثاً على أحسن ما يكون.ولما بدأت اولى نذر الزلزال لجأت الى المنزل الخشبي. كانت جالسة على الاريكة، وأمامها طاولة خياطة صغيرة، وهي تعمل المخرمات، وقد جلس قبالتها قس المنزل العجوز. فجأة، اهتزت الارض هزاً، وانخسف المبنى ومال من جهتها بحيث ان طاولة الخياطة والقس طارا في الهواء. فصرخت ورأسها منقلب الى الحائط الغائر "يا للعار! أيليق هذا برجل عجوز متدين مثلك؟ ما هذا الترف، لكأنك تريد الانبطاح فوقي. هذا سلوك مخل بكل الاخلاق والاعراف."في هذه الاثناء عاد المنزل الى وضعه الطبيعي، لكنها لم تكف عن الضحك على الوضع السخيف، المغتلم، الذي ادعت ان القس العجوز الطيب اوقع نفسه فيه. ولم تبد أي اكتراث بما نزل من مصائب وموت وضياع املاك بساحةا سرتها وآلاف آخرين غيرهم، كما لو ان هذه النكتة أنستها كل ما اصاب الناس. وما كان لها ان تتمتع بهذه الطرفة لولا وجود ميل خارق لاغتنام السعادة في تلك اللحظة التي بدت الارض فيها وكأنها توشك على ابتلاعها.*محمد السويدي: كان جوته يعني بأميرته: السيّدة "ليدي هاملتون" (في الصورة المرفقة) ولم يبح باسمها جهاراً قطّ., Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi....
اعرض في فيس بوك    
, Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi 13 أيار (مايو) 1787مسينارجل معلق في الهواءالرحلة الإيطاليةلجوته استيقظنا في صباح رائق مشمس، ونحن في نزل ألطف، إلا اننا ما نزال في مدينة النحس هذه. لعله ما من منظر موحش....
اقرأ المزيد ... 13 أيار (مايو) 1787مسينارجل معلق في الهواءالرحلة الإيطاليةلجوته استيقظنا في صباح رائق مشمس، ونحن في نزل ألطف، إلا اننا ما نزال في مدينة النحس هذه. لعله ما من منظر موحش في هذا العالم اكثر من منظر ما يسمى: القصور، وهو في الواقع هلال من المباني التي تطوق نحو ميل من رصيف الميناء. الواقع ان هذه القصور، كانت في الاصل مباني حجرية مؤلفة من اربعة طوابق. وما تزال الواجهات الاصلية للعديد منها سليمة حتى الافاريز، إلا ان طابقاً أو طابقين أو حتى ثلاثة طوابق تهاوت تماماً في مباني اخرى، لذا فان سلسلة القصور التي كانت عمارة بديعة ذات يوم، تبدو الآن مثل انسان اثرم فقد اسنانه، وبانت الفراغات في المباني التي باتت السماء الزرقاء ترى من كل نوافذها. أما الغرف الداخلية فمدمرة كلياً. هناك سبب لهذا. لقد باشر الموسرون في هذا المشروع الفخم. ورغب الاقل ثراء في ان يحذو حذوهم في ان تكون لبيوتهم واجهات فخمة تطل على الشارع، لذا اخفوا منازلهم القديمة، المشادة من الحصى الملبوخ بالاسمنت الكلسي، وراء واجهات جديدة من كتل الحجارة الانيقة، المأخوذة من المقالع. وكان مثل هذا البناء يفتقد الى السلامة في أي حال، فكان لابد له من الانهيار لحظة وقوع الزلزال. ثمة قصص عديدة عن معجزات الفرار والنجاة التي توضح ذلك. فأحد ساكني هذه المباني، مثلاً، كان يقف لتوه قرب تجويف النافذة حين ضربت الهزة الارضية المدينة، فانهار المبنى كله من ورائه وبقي هو سليماً معلقاً مع النافذة، بانتظار من يحرره من محبسه المعلق في الهواء.  , Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi....
اعرض في فيس بوك    
, Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi Messina, Sunday, May 13, 1787.The Italian JourneyBy Goethe Waking this morning, we found ourselves in a much pleasanter apartment, and with the sun shining brightly, but still in poor afflicted Messina. Singularly unpleasant is the view of the so-called Palazzata, a crescent-shaped row of....
اقرأ المزيد ... Messina, Sunday, May 13, 1787.The Italian JourneyBy Goethe Waking this morning, we found ourselves in a much pleasanter apartment, and with the sun shining brightly, but still in poor afflicted Messina. Singularly unpleasant is the view of the so-called Palazzata, a crescent-shaped row of real palaces, which for nearly a quarter of a league encloses and marks out the roadstead. All were built of stone, and four stories high; of several the whole front, up to the cornice of the roof, is still standing, while others have been thrown down as low as the first, or second, or third story. So that this once splendid line of buildings exhibits at present with its many chasms and perforations, a strangely revolting appearance: for the blue heaven may be seen through almost every window. The interior apartments in all are utterly destined and fallen.One cause of this singular phenomenon is the fact that the splendid architectural edifices erected by the rich, tempted their less wealthy neighbours to vie with them, in appearance at least, and to hide behind a new front of cut stone the old houses, which had been built of larger and smaller rubble-stones, kneaded together and consolidated with plenty of mortar. This joining, not much to be trusted at any time, was quickly loosened and dissolved by the terrible earthquake. The whole fell together. Among the many singular instances of wonderful preservation which occurred in this calamity, they tell the following. The owner of one of these houses had, exactly at the awful moment, entered the recess of a window, while the whole house fell together behind him; and there, suspended aloft, but safe, he calmly awaited the moment of his liberation from his airy prison.  , Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi....
اعرض في فيس بوك    

كالتانيستا - الرحلة الإيطالية لجوته

2020-04-27
, Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidiكالتانيستا* 28 نيسان (أبريل) | الرحلة الإيطالية لجوتهاخيراً يمكن لنا القول اننا رأينا بأم العين السبب الذي جعل صقلية تحوز لقب - مخزن قمح ايطاليا -. فما ان تجاوزنا جيرجينتي،....
اقرأ المزيد ...كالتانيستا* 28 نيسان (أبريل) | الرحلة الإيطالية لجوتهاخيراً يمكن لنا القول اننا رأينا بأم العين السبب الذي جعل صقلية تحوز لقب - مخزن قمح ايطاليا -. فما ان تجاوزنا جيرجينتي، حتى اطلّ الخصب. لم تكن ثمة قيعان سهلية كبرى، لكن الهضاب المتموجة في رفق مكسوة بالقمح والحنطة في امتداد واحد كبير، لا انقطاع لـه. ان القيعان الصالحة للزرع مغروسة بعناية أينما كانت تناسب لزراعة القمح، ولن تجد هنا اثراً لشجرة. حتى القرى الصغيرة والمساكن مقصورة على الجروف الصخرية، حيث لا يتيح حجر الكلس نمو أي غرس. وتعيش النساء في هذه القرى على مدار السنة كلها، وهن يزاولن الغزل والنسيج، أما خلال موسم العمل في الحقل، فان الرجال يقضون معهن ايام السبوت والآحاد؛ بينما يقضون بقية الايام في الوديان، وينامون ليلاً في اكواخ من القصب. لقد تحققت امنيتنا بالكامل، وسرعان ما صرنا نتوق الى عربة تريبتوليموس المجنحة لكي تحملنا بعيداً عن هذه الرتابة. قطعنا هذه الخصوبة المهجورة ساعات على ظهور الجياد تحت الشمس الحارقة، وسررنا بالوصول الى بلدة كالتانيستا ذات الموقع الحسن، والبناء المتين. ورحنا نبحث عن نزل انيس بلا طائل. توضع البغال هنا في اصطبلات بديعة، مسقوفة، وينام شغيلة المزرعة على اكوام البرسيم التي تستخدم علفاً؛ أما الغريب فان عليه ان يتولى تدبير معيشته من الصفر. فحتى حين يجد المرء غرفة معقولة تفي بالمرام نوعاً ما، يتوجب عليه ان يبدأ أولاً بتنظيفها. ولا وجود طبعاً لأية كراسي، أو ارائك أو طاولات؛ كل ما هناك هو كتل من الخشب الصلب للقعود. اذا رغب المرء في ان يستخدم كتل الخشب هذه بمثابة ارجل سرير، فان عليه ان يقصد النجار وان يستأجر الواحاً كثيراً قدر ما يلزم. ملأنا الحقيبة الجلدية الكبيرة التي اعارنا إياها هاكرت بالقش فكانت مثل بركة من السماء. ولكن كان علينا ان نتدبر أولاً أمر طعامنا. كنا قد اشترينا في الطريق فروجاً، وانطلق سائسنا في الحال لشراء الرز والملح والتوابل. ولما كان يجهل هذا المكان تماماً، فقد استغرق ردحاً طويلاً قبل ان يحل قضية المكان الذي نقوم فيه بطهو الطعام، نظراً لافتقار النزل الى الموقد واللوازم الاخرى. أخيراً عرض علينا مواطن مسن ان يزودنا بالحطب لقاء مبلغ يسير، وان يعيرنا موقداً، وآنية طبخ، ومستلزمات المائدة، بل وان يطلعنا على البلدة ريثما يفرغ السائس من اعداد الطعام. وفعل ذلك حقاً، حتى جاء بنا الى ساحة السوق، حيث يجلس وجهاء البلدة حولها، وفقاً لتقليد قديم راسخ، وهم يتجاذبون اطراف الحديث، وينتظرون منا ان نبادلهم هذا الحديث للتسرية عن النفس. اضطررنا الى ان نقص عليهم حكايات عن فريدريك الثاني، فابدوا اهتماماً كبيراً بهذا الملك العظيم دفعنا الى اخفاء نبأ موته عنهم خشية ان نتحول الى مادة للكراهية عند مضيفينا باعتبارنا حاملي شؤوم وسوء.—————————————-*محمد السويدي: كالتانيستا أي قلعة النساء, Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi....
اعرض في فيس بوك    
, Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi  The Italian JourneyBy Goethe Girgenti, April 23, 1787. Evening. From Sciacca to this place is a hard day's ride. We examined the baths at the last named place. A hot stream burst from the rock with a strong smell of sulphur; the water had a strong saline flavour, but it was....
اقرأ المزيد ...  The Italian JourneyBy Goethe Girgenti, April 23, 1787. Evening. From Sciacca to this place is a hard day's ride. We examined the baths at the last named place. A hot stream burst from the rock with a strong smell of sulphur; the water had a strong saline flavour, but it was not at all thick. May not the sulphureous exhalation be formed at the moment of its breaking from the rock? A little higher is a spring, quite cool and without smell; right above is the monastery, where are the vapour baths; a thick mist rises above it into the pure air.The shingles on the shore are nothing but limestone: the quartz and hornstone have wholly disappeared. I have examined all the little streams: the Calta Bellota, and the Maccasoli, carry down with them nothing but limestone; the Platani, a yellow marble and flint, the invariable companion of this nobler calcareous formation. A few pieces of lava excited my attention, but I saw nothing in this country that indicated the presence of volcanic action. I supposed, therefore, they must be fragments of millstones, or of pieces brought from a distance for some such use or other. Near Monte Allegro, the stone is all gypsum and selenite; whole rocks of these occurring before and between the limestone. The wonderful strata of Calta Bellota! Girgenti, Tuesday, April 24, 1787. Such a glorious spring view as we enjoyed at sunset to-day will most assuredly never meet our eyes again in one life-time. Modern Girgenti stands on the lofty site of the ancient fortifications, an extent sufficient for the present population. From our window we looked over the broad but gentle declivity, on which stood the ancient town, which is now entirely covered with gardens and vineyards, beneath whose verdure it would be long before one thought of looking for the quarters of an ancient city. However, towards the southern end of this green and flourishing spot the Temple of Concord rears itself, while on the east are a few remains of the Temple of Juno. Other ruins of some ancient buildings, which lying in a straight line with those already spoken of, are scarcely noticed by the eye from above, while it hurries over them southwards to the shore, or ranges over the level country, which reaches at least seven miles from the sea-mark. To-day we were obliged to deny ourselves the pleasure of a stroll among the trees and the wild rockets and over this region, so green, so flourishing, and so full of promise for the husbandman, because our guide, (a good-natured little parish priest,) begged us before all things to devote this day to the town.Sicily-Girgenti.He first showed us the well-built streets; then he took us to the higher points, from which the view, gaining both in extent and breadth, was still more glorious, and lastly, for an artistic treat, conducted us to the principal church. In it there is an ancient sarcophagus in good preservation. The fact of its being used for the altar has rescued from destruction the sculptures on it—Hippolytus attended by his hunting companions and horses, has just been stopped by Phædra's nurse, who wishes to deliver him a letter. As in this piece the principal object was to exhibit beautiful youthful forms, the old woman as a mere subordinate personage, is represented very little and almost dwarfish, in order not to disturb the intended effect. Of all the alto-relivoes I have ever seen, I do not, I think, remember one more glorious, and at the same time, so well preserved as this. Until I meet with a better it must pass with me as a specimen of the most graceful period of Grecian art.We were carried back to still earlier periods of art by the examination of a costly vase of considerable size, and in excellent condition. Moreover, many relics of ancient architecture appeared worked up here and there in the walls of the modern church.As there is no inn or hotel in this place, a kind and worthy family made room for us, and gave up for our accommodation an alcove belonging to a large room. A green curtain separated us and our baggage from the members of the family, who, in the more spacious apartment were employed in preparing macaroni, of the whitest and smallest kind. I sat down by the side of the pretty children, and caused the whole process to be explained to me, and was informed that it is prepared from the finest and hardest wheat, called Grano forte. That sort they also told me fetches the highest price, which, after being formed into long pipes, is twisted into coils, and by the tip of the fair artiste's fingers made to assume a serpentine shape. The preparation is chiefly by the hand; machines and moulds are very little used. They also prepared for us a dish of the most excellent macaroni, regretting, however, that at that moment they had not even a single dish of the very best kind, which could not be made out of Girgenti, nor indeed, out of their house. What they did dress for me appeared to me to be unequalled in whiteness and tenderness.By leading us once more to the heights and to the most glorious points of view, our guide contrived to appease the restlessness which during the evening kept us constantly out of doors. As we took a survey of the whole neighbourhood, he pointed out all the remarkable objects which on the morrow we had proposed to examine more nearly., Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi....
اعرض في فيس بوك    
, Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi   Journey in ItalyBy GoetheApril 21, 1787. From Alcamo to Castel Vetrano you come on the limestone, after crossing some hills of gravel. Between precipitous and barren limestone mountains, lie wide undulating valleys, everywhere tilled, with scarcely a tree to be seen. The gravelly....
اقرأ المزيد ...   Journey in ItalyBy GoetheApril 21, 1787. From Alcamo to Castel Vetrano you come on the limestone, after crossing some hills of gravel. Between precipitous and barren limestone mountains, lie wide undulating valleys, everywhere tilled, with scarcely a tree to be seen. The gravelly hills are full of large bolders, giving signs of ancient inundations of the sea. The soil is better mixed and lighter than any we have hitherto seen, in consequence of its containing some sand. Leaving Salemi about fifteen miles to our right, we came upon hills of gypsum, lying on the limestone. The soil appears, as we proceed, to be better and more richly compounded. In the distance you catch a peep of the Western sea. In the foreground the country is everywhere hilly. We found the fig-trees just budding, but what most excited our delight and wonder was endless masses of flowers, which had encroached on the broad road, and flourish in large variegated patches. Closely bordering on each other, the several sorts, nevertheless, keep themselves apart and recur at regular intervals. The most beautiful convolvuluses, hibiscuses, and mallows, various kinds of trefoil, here and there the garlic, and the galega-gestrauche. On horseback you may ride through this varied tapestry, by following the numberless and ever-crossing narrow paths which run through it. Here and there you see feeding fine red-brown cattle, very clean-limbed and with short horns of an extremely elegant form.The mountains to the north-east stand all in a line. A single peak, Cuniglione, rises boldly from the midst of them. The gravelly hills have but few streams; very little rain seems to fall here; we did not find a single gully giving evidence of having ever overflowed.In the night I met with a singular incident. Quite worn out, we had thrown ourselves on our beds in anything but a very elegant room. In the middle of the night I saw above me a most agreeable phenomenon—a star brighter, I think, than I ever saw one before. Just, however, as I began to take courage at a sight which was of good omen, my patron star suddenly disappeared, and left me in darkness again. At daybreak, I at last discovered the cause of the marvel: there was a hole in the roof, and at the moment of my vision one of the brightest stars must have been crossing my meridian. This purely natural phenomenon was, however, interpreted by us travellers as highly favourable. Sciacca, April 22, 1787.Sicily—Sciacca. The road hither, which runs over nothing but gravelly hills, has been mineralogically uninteresting. The traveller here reaches the shore from which, at different points, bold limestone rocks rise suddenly. All the flat land is extremely fertile; barley and oats in the finest condition; the salsola-kali* is here cultivated; the aloes since yesterday, and the day before, have shot forth their tall spikes. The same numerous varieties of the trefoil still attended us. At last we came on a little wood, thick with brushwood, the tall trees standing very wide apart;—the cork-tree at last! ———————-Mohammed Alsowaidi: The star in which the poet have seen that particular night amongst the nights he had spent in Sicily was “SPICA”, the brightest star in the constellation of Virgo.The poet himself was born under the sign of Virgo.*(The words "alkali" and "kali" come from the Arabic word for soda ash, al-qali) and they made glass out of it., Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi....
اعرض في فيس بوك    
, Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi  كاستلفيترانو، 21 نيسان (أبريل)من رحلة جوتة إلى إيطالياابتداء من الكامو وصولاً الى كاستلفيترانو، يقطع المرء الطريق الموصل الى الجبال في تلال مكسوة بالحصى. وتتشعب....
اقرأ المزيد ...  كاستلفيترانو، 21 نيسان (أبريل)من رحلة جوتة إلى إيطالياابتداء من الكامو وصولاً الى كاستلفيترانو، يقطع المرء الطريق الموصل الى الجبال في تلال مكسوة بالحصى. وتتشعب بين الجبال، الشاهقة، الجدباء، وديان فسيحة، مزروعة جمياً، إلا انها خالية من الاشجار. وان مكامن الغرين الكبيرة التي تؤلف تلال الحصى هذه تشير، بخطوطها وطبقاتها، الى مجرى تيارات المحيط البدائي. ان التربة ممزوجة امتزاجاً حسناً، وهي هشة بفضل ما تحتويه من رمل. وتقع سالمي عن يميننا، على مبعدة ساعة على صهوة جواد. عبرنا تلالاً تكسو احجارها الكلسية قيعان من الجبس، فتحسّن قوام التربة كثيراً. ان التلال تواجهنا في المقدمة، أما في الغرب، البعيد، فثمة البحر مترام امام النظر. صادفنا اشجار تين مبرعمة، كما صادفنا شتلات لا عد لها من الازهار المثيرة للحبور، فكانت اشبه بمستعرة من الازاهير التي تكسو الطريق العريض، وتتكرر بقعة من الالوان الزاهية في اثر بقعة. وهي حافلة، على التوالي، باللبلاب، والخبّاز، والخبيز المزهر، علاوة على انواع متعددة من البرسيم، تتخلله زنابق الفوم وشجيرات السذاب. مضينا على ظهر الجياد، متعرضين في خط سيرنا، عابرين الممر الضيق تلو الآخر. ثمة ابقار حمراء الجلد ترعى متفرقة، وهي صغيرة الحجم نوعاً ما، لكنها قوية، وذات قرون لطيفة، صغيرة.أما الى الشمال الغربي فثمة الجبال شامخة، في سلاسل متتالية، الواحدة خلف الاخرى، وصولاً الى قمة ايل كونجليوني، التي تشرئب وسط هذه السلاسل. خلت تلال الحصى من أي اثر لنبع أو جدول؛ ومن الواضح ان الامطار هنا ذات نزر يسير، اذ لم نشاهد أية صخور مفتتة أو مفلوقة، مما تجرفه السيول عادة.خلال الليل حصلت لي تجربة غريبة. كنا في حالة من الاعياء الكبير، فهرعنا الى النوم في نزل لـه كل الاوصاف عدا الاناقة. استيقظت عند منتصف الليل فرأيت فوقي نجمة جميلة، أخاذة، حملتني على الاعتقاد بأني لم أر لها شبيهاً من قبل. وبدا ضؤوها الساحر مثل بشارة تنبئ بخير مقبل، فتملكني احساس غامر بالراحة، لكن النجمة سرعان ما توارت تاركة إياي في عتمة الغرفة. ولم ادرك جلية هذه المعجزة إلا بعد انبلاج الصباح. ثمة شق في السقف، وقد استيقظت لحظة مرور اجمل النجوم في قبة السماء الموازية لخط زوالي الشخصي في الغرفة. وبالطبع فان المسافرين لا يترددون عن تأويل هذه الظاهرة الطبيعية كفأل خير يصيبهم. سياكا، 22 نيسان (أبريل) بقي الطريق من كاستلفيترانو يمر بتلال مكسوة بالحصى، مجرداً من أية قيمة تعدينية مثيرة للاهتمام. وحين بلغ الطريق ساحل البحر، رأينا بضعة اكمات من صخور كلسية. ان السهل برمته بالغ الخصب؛ وان القمح والشوفان من احسن ما يكـون؛ وقـد غــرسـوا أيضـا سـالسـولا كـالـي salsola kali (بـالايطـاليـة)*، وان سيقـان ثمـار نـبات الصـبر هـنا اطــول مما رأيناه خلال اليومين الفائتين، أما ضروب البرسيم فلم تفارقنا قط. وصلنا غيضة لطيفة، جلها من الشجيرات الصغيرة، المزدانة بشجرة هنا واخرى هناك. وحظينا اخيراً بشجر فلين. ______________________محمد السويدي: النجمة التي رآها الشاعر في قبّة السماء في تلك الليلة كانت نجمة السماك الأعزل وهي اسطع النجوم في كوكبة العذراء، وهو البرج الذي كان الشاعر من مواليده. * ومن هذا النبات يصنع الزجاج: وهو صنف من الطين المطّين من عجين رملٍ مخصوص يوجد في طبقة الأرض وليس هو رمل الشطوط. وهذا العجين اسمه في اصطلاح الكيمياء 'سليكَا' يخلط بأجزاء من رماد نبت يسمى في الكيمياء 'صُودا' ويسمى عند العرب الغاسول وهو الذي يتخذون منه الصابون. ويضاف إليهما جزء من الكلس 'الجير' ومن 'البوتاس' أو من 'أكسيد الرصاص' فيصير ذلك الطين رقيقا ويدخل للنار فيصهر في أتون خاص به شديد الحرارة حتى يتميّع وتختلط أجزاؤه ثم يخرج من الأتون قطعا بقدر ما يريد الصانع أن يصنع منه، وهو حينئذ رخو يشبه الحلواء فيكون حينئذ قابلا للامتداد وللانتفاخ إذا نُفخ فيه بقصبة من حديد يضعها الصانع في فمه وهي متصلة بقطعة الطين المصهورة فينفخ فيها فإذا داخلها هواء النَفس تمددت وتشكلت بشكل كما يتفق فيتصرف فيه الصانع بتشكيله بالشكل الذي يبتغيه فيجعل منه أواني مختلفة الأشكال من كؤوس وباطيات وقِنِّينات كبيرة وصغيرة وقوارير للخمر وآنية لزيت المصابيح تفضل ما عداها بأنها لا تحجب ضوء السراج وتزيده إشعاعا.وقد كان الزجاج معروفا عند القدماء الفينيقيين وعند القبط من نحو القرن الثلاثين قبل المسيح ثم عرفه العرب وهم يسمونه الزجاج والقوارير., Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi....
اعرض في فيس بوك    
, Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi  The Italian JourneyBy GoetheAlcamo, Wednesday, April 18, 1787. At an early hour, we rode out of Palermo. Kniep and the Vetturino showed their skill in packing the carnage inside and out. We drove slowly along the excellent road, with which we had previously become acquainted during our....
اقرأ المزيد ...  The Italian JourneyBy GoetheAlcamo, Wednesday, April 18, 1787. At an early hour, we rode out of Palermo. Kniep and the Vetturino showed their skill in packing the carnage inside and out. We drove slowly along the excellent road, with which we had previously become acquainted during our visit to San Martino, and wondered a second time at the false taste displayed in the fountains on the way. At one of these our driver stopped to supply himself with water according to the temperate habits of this country. He had at starting, hung to the traces a small wine-cask, such as our market-women use, and it seemed to us to hold wine enough for several days. We were, therefore, not a little surprised when he made for one of the many conduit pipes, took out the plug of his cask, and let the water run into it. With true German amazement, we asked him what ever he was about? was not the cask full of wine? To all which, he replied with great nonchalance: he had left a third of it empty, and as no one in this country drank unmixed wine, it was better to mix it at once in a large quantity, as then the liquids combined better together, and besides you were not sure of finding water everywhere. During this conversation the cask was filled, and we had some talk together of this ancient and oriental wedding custom.And now as we reached the heights beyond Mon Reale, we saw wonderfully beautiful districts, but tilled in traditional rather than in a true economical style. On the right, the eye reached the sea, where, between singular shaped head-lands, and beyond a shore here covered with, and there destitute of, trees, it caught a smooth and level horizon, perfectly calm, and forming a glorious contrast with the wild and rugged limestone rocks. Kniep did not fail to take miniature outlines of several of them.Alcamo.We are at present in Alcamo, a quiet and clean little town, whose well-conducted inn is highly to be commended as an excellent establishment, especially as it is most conveniently situated for visitors to the temple of Segeste, which lies out of the direct road in a very lonely , Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi....
اعرض في فيس بوك    
, Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi #تنويه ننصحكم بقراءة هذه المقالات رغم أنها طويلة نسبياً قررنا نشرها دون حذف أو اختصار ليجد فيها المثقف العربي ومحبي جوته لغة جوته قدر الإمكان.(محمد أحمد السويدي)    حكاية....
اقرأ المزيد ... #تنويه ننصحكم بقراءة هذه المقالات رغم أنها طويلة نسبياً قررنا نشرها دون حذف أو اختصار ليجد فيها المثقف العربي ومحبي جوته لغة جوته قدر الإمكان.(محمد أحمد السويدي)    حكاية كالييسترو الصقّلي13 و14 نيسان (أبريل)الرحلة الإيطالية 1787لجوته (3-3)...... في غضون ذلك دخلت ابنتها وجلست جوار الحاجب، الذي كرر على مسامعها كل ما قلته. كانت قد ارتدت مئزراً جديداً، ورتبت شعرها بعناية وغطته بشبكة. لابد انها كانت في الاربعين من العمر. وكلما انعمت النظر فيها وقارنتها بأمها، زاد عجبي لعظم الفارق بينهما. وتعبر شخصية واهاب الابنة عن العزم، والحيوية، والعافية والشهوانية. وهي تجيل الطرف فيما حولها بعينين زرقاوين، ذكيتين وجذلتين، لم الحظ فيهما أي ظل لريبة. جلست على المقعد، منحنية الى الامام قليلاً، وكفاها تسترخيان على ركبتيها، فبدت في مظهر افضل مما كانت تبدو عليه وهي واقفة. وذكرتني ملامحها غير الجادة بملامح اخيها كما نعرفها من صورته المحفورة على الخشب. وجهت إليّ بضعة اسئلة عن رحلتي وعن اسباب زيارتي الى صقلية، واقتنعت باني سأعود لاحتفل معهم بعيد القديسة روزاليا.كان لدى الجدة اسئلة اخرى تستفسر عنها مني، وبينما كنت اجيب، كانت ابنتها تتحدث الى الحاجب في صوت خفيض. ولما سنحت الفرصة، سألتهما عمّ يتحدثان. قال الحاجب ان السنيورة كابيتومينو اخبرته ان اخاها مايزال مدينا لها باربعة عشر اونصة، اذ كان عليها، لحظة اراد مغادرة باليرمو على عجل، ان تدفع المال لاسترجاع حاجياته من محل الرهنيات. ولم تسمع منه شيئاً منذ ذلك الحين؛ ورغم انها سمعت انه اصاب الآن ثراء كبيراً وانه يعيش مثل اللوردات، فانه لم يسدد لها الدين، ولم يقدم لها أي عون مادي. فهل لي، كما رجت ان اتولى، لدى عودتي الى انجلترا، تذكيره على نحو لطيف بسداد هذا الدين، والحصول على عون لها؟ وهل لي ان احمل رسالة موجهة اليه، على ان اسلمها يداً بيد ان امكن؟فقلت اني على استعداد لذلك، وعندها سألتني أين اقيم حتى ترسل لي الرسالة. ولما كنت لا ارغب في الكشف عن عنواني، ابديت الاستعداد للعودة مساء اليوم التالي لأخذ الرسالة. راحت بعد ذلك تصف لي مصاعب وضعها. فهي ارملة تعيل ثلاثة اطفال، بينهم فتاة تتلقى التعليم في دير؛ أما الآخران، وهما بنت وولد، فيعيشان معها في الدار ـ وكان الصبي قد توجه الى المدرسة قبل قليل. علاوة على ذلك ينبغي عليها ان تعيل أمها، وان ترعى، من باب الاحسان المسيحي، الشخص الفقير، العليل، الذي رأيته. وهذا الوضع يزيد ثقل الاعباء التي تنوء بها. وان كل ما تعمله لا يكاد يسد الرمق، رمقها ورمق اسرتها. وقالت انها تؤمن ان الله لن يدع اعمال البر التي تقوم بها دون جزاء؛ مع ذلك فانها تنوء بالعبء الذي تحمل اثقاله منذ فترة طويلة.بدأ الصغار يشاركون في المحادثة الآن، فبات الحديث اشد حيوية. وبينما كنت اتحدث اليهم، سمعت العجوز تسأل ابنتها ان كانت تعتقد انني من المؤمنين بدينها الحنيف. تفادت الابنة السؤال بفطنة بأن قالت لها قدر ما استطعت ان افهم الكلام، ان الاجانب يحملون الخير في القلب، وليس من اللائق الاستفسار من أي كان عن دينه منذ اول لقاء.وحين فهموا انني اعتزم مغادرة باليرمو قريباً، حثوني من جديد على وجوب العودة، واطروا ايام عيد القديسة روزاليا باعتبارها ايام نعيم. فما من شيء، كما قالوا، يضاهيها متعة وبهجة في العالم كله. أما مرافقي، أي الحاجب، الذي رغب في الانصراف منذ امد بعيد، وكرر الاشارات لي بوجوب المغادرة، فقد انهى الحديث، وكررت وعدي بالعودة في عصر اليوم التالي لأخذ الرسالة. سُعد الحاجب لنجاح الزيارة، وافترقنا ونحن نلقي تعابير الرضى المتبادل.ولكم ان تتخيلوا الانطباع الذي خلفته في هذه العائلة المسكينة، الورعة، الودودة. لقد اشبعت الزيارة فضولي، لكن ادبهم الجم أثار فيّ اهتماماً راح يتزايد كلما فكرت فيهم. في الوقت ذاته كنت اشعر بالقلق من اليوم التالي. فمن الطبيعي ان زيارتي المفاجئة تدفعهم الآن، بعد ان غادرت، الى التفكير. ولما كان هناك عدة افراد من اسرتهم الكبيرة ما يزالون احياء، كما هو واضح من شجرة العائلة، فلابد انهم سيتصلون بهم وباصدقائهم، لابلاغهم بالاخبار المذهلة التي تناهت اليهم مني. لقد حققت غايتي، وكل ما بقي عليّ هو ان اوصل هذه المغامرة الى برّ الامان باكبر قدر من اللباقة. وبناء عليه، انطلقت في اليوم التالي، بعيد الغداء، الى المنزل لوحدي. ودهشوا لرؤيتي قادماً في هذا الوقت المبكر. وقالوا ان الرسالة لم تجهز بعد. زد على هذا ان هناك عدداً من الاقارب قادمون في ذلك المساء، ويرغبون في التعرف إليّ. قلت لهم ان عليّ المغادرة في وقت مبكر من صباح اليوم التالي، وان لديّ الكثير من الزيارات الاخرى، وحزم الامتعة، لذا قررت المجيء مبكراً خيراً من تعذر القدوم.في غضون ذلك جاء الحفيد، الذي لم يكن موجوداً بالأمس، حاملاً الرسالة المطلوبة. لقد كتب الرسالة، كما هي العادة الجارية هنا، واحد من العرضحال الذين يجلسون في الساحات. كان هذا الشاب يشبه اخته في الطول والبنية، وهو هاديء الطبع، حزين، ومتواضع. وسألني عن ثروة خاله واسلوب عيشه الموسّر، وقال بنبرة حزينة: "لم نسي عائلته كلياً؟ ما اسعدنا لو انه عاد الى باليرمو." ثم واصل الكلام: "ولكن كيف تسنى له ان يخبرك ان لديه اقارب في باليرمو؟ يقال انه ينتحل صفة رجل نبيل المولد، وينكر أية صلة بنا." كان عليّ ان اجيب عن هذا السؤال الذي تقع مسؤوليته على قلة حصافة الحاجب، واجبت بقدر من الاقناع قائلاً ان لعل لدى خاله اسباب وجيهة لاخفاء بساطة مولده عن الجمهور العام، إلا انه لم يكن يخفي حقيقة منشأه عن اصدقائه.وشاركت اخته الآن في الحديث، متشجعة بحضور اخيها، أو لربما ايضا، بغياب صديقها الذي كان بالأمس، واخذت تتكلم باسلوب بالغ التهذيب وحيوي. رجاني الاثنان ان اذكرهما عند خالهما، ان كتبت له. كما ألحا عليّ بالعودة للاحتفال معهم بعيد القديسة روزاليا، بعد فراغي من الطواف بالمملكة. وايدتهما امهما في هذه الدعوة. وقالت: "سنيور، رغم انه ليس من اللائق لي حقا مع وجود ابنة بالغة الرشد في البيت، ان ادعو الغرباء للزيارة، لأن على المرء لا ان يحذر من المزالق فحسب، بل وان يتحاشى القيل والقال ايضا، أما انت فعلى الرحب والسعة، تأتي متى شئت، لدى عودتك الى هذه المدينة!"وقال اطفالها "نعم، نعم سوف نرافقه، ونأخذه الى افضل موقع لمشاهدة احتفالات العيد. ولكم ستعجب بالعربة الكبيرة للقديسة، والاضوية البديعة!"في هذه الاثناء قرأت جدتهم الرسالة مراراً. وحين سمعت اني موشك على المغادرة، نهضت من كرسيها وسلمتني الورقة المطوية. "بلغ ولدي عن مدى سعادتنا بما جئتنا من اخبار! بلغه انني اضمه الى صدري ـ هكذا." وبهذه الكلمات فتحت ذراعيها على سعتهما، وضمتهما الى صدرها. "بلغه انني اتشفع له في صلاتي كل يوم عند الله والعذراء المبجلة، وانني ارسل له ولزوجته بركاتي، وان امنيتي الوحيدة ان أراه ثانية قبل ان اموت، بعيني هاتين اللتين سفحتا الدموع لأجله."ان الموسيقى العذبة التي تميز اللغة الايطالية وحدها اضافت الكثير الى الكلمات التي اختارتها بعناية ونسقتها تنسيقاً نبيلاً، مشفوعة بتلك الايماءات الحية، التي تسبغ على حديث الجنوبيين ذلك السحر الفائق. ودعتهم وأنا شديد التأثر. صافحني الجميع، أما الشباب فرافقوني الى باب الدار، وحين نزلت الدرج، ركضوا الى شرفة المطبخ المطلة على الشارع وراحوا يلوحون بايديهم مودعين، وهم يهتفون مراراً بأن لا انسى العودة من كل بد. وحين انعطفت عند زاوية الشارع، كانوا ما يزالون واقفين في الشرفة.لا حاجة بي للقول ان اهتمامي الشديد بهذه العائلة زاد رغبتي وتوقي لأن افعل شيئاً عملياً لتخفيف ضائقتها. لقد خدعوا مرتين، مرة من حاجب المحامي، ومرة من باحث اوربي شمالي مدقق، وبدا كما لو ان آمالهم بأن يأتيهم العون على حين غرة سوف تتهاوى للمرة الثانية.تبادر الى ذهني ان ارسل اليهم، قبل المغادرة، الاربع عشرة اونصة التي يدين بها المجرم الطريد اليهم، بذريعة انني اثق في ان كالييسترو سيعيدها إليّ. ولكن ما ان دفعت فاتورة النزل، واجريت تقديراً أولياً لما بقي عندي من مال نقداً أو رسائل اعتماد، حتى ادركت انني ساواجه صعوبات جمة ان مضيت بدافع طيبة القلب، في ازالة الحيف الذي ارتكبه أفاك، خصوصا وان ضعف المواصلات في هذا البلد يجعل المسافات لا نهائية., Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi....
اعرض في فيس بوك    
, Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi #تنويه ننصحكم بقراءة هذه المقالات رغم أنها طويلة نسبياً قررنا نشرها دون حذف أو اختصار ليجد فيها المثقف العربي ومحبي جوته لغة جوته قدر الإمكان.(محمد أحمد السويدي)   حكاية....
اقرأ المزيد ... #تنويه ننصحكم بقراءة هذه المقالات رغم أنها طويلة نسبياً قررنا نشرها دون حذف أو اختصار ليجد فيها المثقف العربي ومحبي جوته لغة جوته قدر الإمكان.(محمد أحمد السويدي)   حكاية كالييسترو الصقّلي13 و14 نيسان (أبريل)الرحلة الإيطالية 1787لجوته (3-2)... جاءني الحاجب في اليوم التالي فابدى بعض التحفظات حول القضية. وقال لي: "حتى الآن، تجنبت ان ادع هؤلاء الناس يرون وجهي ثانية، وانني اضطررت الى اللجوء للمرواغة ابتغاء وضع اليد على عقود نكاحهم، ووثائق تعميدهم، وما شاكل. قلت لهم ذات يوم، على نحو عابر، ان هناك شاغراً لمعاش عائلي في مكان ما لعل كابيتومينو الصغير مؤهل لتلقيه، لكن التأكد من حقه في الحصول على ذلك يتطلب اول ما يتطلب وضع شجرة للعائلة. وبعد هذا، بالطبع، يتوقف كل شيء على المفاوضات. وانني سأتولى امرها ان وعدوني بدفع عوض مالي لقاء ذلك.وافق الناس الطيبون على ذلك بحماسة. تلقيت الوثائق الضرورية، وعملت النسخ اللازمة ورسمت شجرة العائلة، ولكني احرص منذ ذلك الحين على الابتعاد عن طريقهم. قبل اسابيع قلائل التقيت والدة كابيتومينو مصادفة، فكان عذري الوحيد الذي التمسته هو بطء سير المفاوضات في هذه الانحاء."هذا ما قاله الحاجب، ولما رأى تمسكي بفكرتي، اتفقنا بعد بعض المداولات على ان اقدم نفسي باعتباري انجليزيا، ارسله كالييسترو لتفقد اخبار عائلته، بعد ان اطلق سراحه من الباستيل ووصل الى لندن.انطلقنا معاً في الساعة الموعودة ـ لابد انها كانت حوالي الثالثة عصراً. كان المنزل يقبع في آخر زقاق ليس بعيداً عن الشارع الرئيسي ايل كاسارو. ارتقينا درجات متآكلة، قادتنا مباشرة الى المطبخ. ثمة امرأة، متوسطة القامة، عريضة المنكبين، قوية، لكنها ليست بدينة، تغسل الاطباق. كان فستانها نظيفاً، ولما رأتنا ندخل رفعت طرف مئزرها لتخفي الجزء المتسخ من ثوبها. بدت سعيدة برؤية الحاجب وقالت: "سنيور جيوفاني، هل لديك اخبار سارة لنا؟ هل افلحت في تدبير الامور؟"فأجاب: "لم اكمل المعاملات بعد، ولكن ها هنا اجنبي يحمل لك التحيات من اخيك، ويخبرك باحواله."ان هذه التحايا التي يفترض ان احملها الى العائلة لم تكن من ضمن الاتفاق، ولكن التعارف جرى على الاقل. فسألت: "هل تعرف اخي؟"قلت: "كل اوربا تعرفه. اظن انك ستفرحين لدى سماعك انه بخير وامان، لانك لابد كنت قلقة على مصيره."قالت: "ادخلوا. لن اتأخر عليكم."هكذا دخلنا، أنا والحاجب، الى الغرفة المجاورة.يمكن القول عن هذه الغرفة انها ردهة، فهي فسيحة، عالية السقف، إلا انها بدت وكأنها رقعة العيش الكاملة للأسرة كلها. ثمة نافذة واحدة. أما الجدران، التي كانت ذات يوم مدهونة، فمكسوة بصور مسودة لقديسين حشرت في اطر مذهبة. هناك سريران كبيران بلا ستائر متكئان الى احد الجدران، وهناك خزانة صغيرة، على شكل طاولة كتابة، تتكيء على الجدار الآخر. ثمة كراسي موزعة في الجوار، ذات مقاعد وظهور بالية، وذات اذرع واطر كانت ذات يوم ملمعة بالدهان؛ أما بلاط الارضية فمتآكل في بعض المواضع، إلا ان كل شيء كان نظيفاً للغاية. اقتربنا الآن من العائلة المجتمعة في الطرف الاقصى من الغرفة قرب النافذة. وبينما اخذ الحاجب يشرح سبب زيارتي لوالدة بالسامو العجوز ـ كانت العجوز ثقيلة السمع للغاية ـ اغتنمت الفرصة لالقي نظرة فاحصة على الآخرين. تقف الى جوار النافذة فتاة في السادسة عشر من العمر، ذات قوام جميل، إلا ان وجهها مجدور؛ ويقف بجانبها شاب ذو وجه مجدور هو الآخر، إلا انه كان لطيف المحيا. وهناك يجلس، أو يتهالك، على الكرسي ذي اليدين جوار النافذة، شخص قبيح للغاية بدا وكأنه مصاب بداء السبات.لما فرغ الحاجب من كلامه، دعتنا العائلة الى الجلوس. سألت العجوز اسئلة عديدة بلهجة صقلية، كان ينبغي ترجمتها لي، لأني لم افقه منها كلمة واحدة. كانت لطيفة المحيا؛ وان خطوط وجهها النظامية تعبر عن ذلك الهدوء والصفاء الذي يلاحظه المرء على قسمات الصمّ، أما صوتها فكان عذباً، رقيقاً.اجبت عن كل اسئلتها، فكان يتوجب ترجمتها هي ايضا. اعطاني بطء الحوار الفرصة لوزن كلماتي بعناية. قلت لها ان فرنسا اخلت سبيل ابنها وانه الآن في انجلترا حيث يلقى الترحاب. اقترنت السعادة التي طغت على صوتها لدى سماع هذا الخبر بامارات ورع عميق. ولما اخذت الآن تتحدث بنبرة اعلى، وتلفظ الكلمات بتؤدة، بت افهم كلامها على نحو افضل. (وللحديث بقيّة), Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi....
اعرض في فيس بوك    
, Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi#تنويه ننصحكم بقراءة هذه المقالات رغم أنها طويلة نسبياً قررنا نشرها دون حذف أو اختصار ليجد فيها المثقف العربي وعشاق جوته لغة جوته قدر الإمكان.(محمد أحمد السويدي)    حكاية....
اقرأ المزيد ...#تنويه ننصحكم بقراءة هذه المقالات رغم أنها طويلة نسبياً قررنا نشرها دون حذف أو اختصار ليجد فيها المثقف العربي وعشاق جوته لغة جوته قدر الإمكان.(محمد أحمد السويدي)    حكاية كالييسترو الصقّلي13 و14 نيسان (أبريل)الرحلة الإيطالية 1787لجوته (3-1) يتعين عليّ الآن ان اضع تفاصيل مغامرة مفردة خضتها قبل مغادرتي باليرمو.غالباً ما تناهى الى مسمعي اثناء الولائم العامة، خلال مكوثي هنا، حديث الناس عن كالييسترو، من أين جاء، وما حلّ به. ويتفق اهالي باليرمو حول نقطة واحدة: ان شخصاً يدعي جيوسيب بالسامو ولد في مدينتهم، وان صيته السيء ذاع لكثرة اخاديعه، فنفي عن المدينة. لكن الآراء منقسمة حول ما اذا كان هذا الرجل والكونت كالييسترو هما الشخص الواحد عينه. ويصر بعض الذين عرفوا بالسامو انهم يستطيعون تشخيص ملامحه في الصورة الشهيرة المحفورة التي وصلت الى باليرمو. وذكر احد الضيوف، خلال تلك المناقشات الحامية، الجهود التي بذلها محام من باليرمو لاجلاء حقيقة هذه المسألة بأكملها. لقد استأجرت السلطات الفرنسية خدمات هذا المحامي لكي يحقق في التاريخ السابق لرجل تجرأ، خلال سير مرافعات هامة وخطيرة في سوح القضاء*، ان يهين ذكاء الفرنسيين، بل وذكاء العالم كله، باسخف انواع القصص التي لا تصدق.وضع هذا المحامي، كما قال لي البعض، شجرة عائلة جيو سيب بالسامو، وارسلها مرفقة بمذكرة ايضاحية وملاحق وثائقية الى فرنسا، حيث لابد ان تجد طريقها الى النشر.لقد اثنى الجميع، باكبار، على هذا المحامي، ولما اعربت عن رغبتي في التعرف اليه، عرض عليّ محدثي ان يصحبني الى منزل المحامي ويعرفني عليه.بعد عدة ايام ذهبنا معاً ووجدناه في جلسة مشورة مع بعض الموكلين. ولما فرغ من عمله، جاءنا بمسودة تحوي شجرة عائلة كالييسترو، مشفوعة بالوثائق الثبوتية، وبنسخة عن مذكرته.اعطاني شجرة العائلة تلك كي اتمعن فيها، بينما راح يشرح فحواها لي. ولسوف اقتبس قدراً كافياً مما قال لايضاح الشجرة.ان جد جد جيوسيب بالسامو من جهة الأم هو ماتيو مارتيلو. وان اسم جدة جده قبل الزواج غير معروف. نشأ عن هذا الزواج ابنتان: الاولى ماريا التي تزوجت جيوسيب براكونيري وغدت جدة جيوسيب بالسامو؛ والثانيةـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ* الاشارة هنا الى "قضية قلادة الماس" مع ملكة فرنسا، ماري انطوانيت 1783 ـ 1784.ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ فينسينزا، التي تزوجت جيوسيب كاجليو سترو، مواطن لانوارا، وهي قرية تبعد ثمانية اميال عن مسينا. (وبالمناسبة هناك اثنان من سباكي الاجراس باسم كالييسترو، ما يزالان يعيشان في مسينا.) واصبحت فينسينزا كالييسترو عرابة ابن اختها، الذي عمّد باسم زوجها: جيوسيب. وحين توجه جيوسيب بالسامو للعيش في الخارج انتحل لنفسه اسم عائلة خاله: كالييسترو. لقد انجب جيوسيب وماريا براكونيري ثلاثة اطفال: فليستياس، ماتيو وانطونيو.اقترنت فليستياس بأبن انطونيو بالسامو، وهو بائع خردوات في باليرمو، ويبدو انه من اصل يهودي. ان بيترو بالسامو، والد جيو سيبا سيء الصيت، افلس ومات في سن الخامسة والاربعين. أما ارملته، التي ما تزال على قيد الحياة، فقد حملت منه طفلاً آخر، انثى، هي جيوفانا جيوسيب ـ ماريا. وتزوجت هذه الابنة من جيوفاني باتيستا كابيتومينو، الذي مات، مخلفاً وراءه ثلاثة اطفال.ان المذكرة التي قرأها عليّ مؤلفها بكل ممنونية بناء على طلبي، واعارني إياها لعدة ايام، تعتمد على شهادات التعميد، وعقود النكاح وغيرها من الوثائق القانونية التي جمعها في حرص كبير*. تصف الوثائق كيف استغل جيوسيب موهبته في تقليد أي خط. فزوّر، أو بالاحرى اصطنع وثيقة قديمة اعتمدها في رفع دعوى قضائية للمطالبة ببعض الاملاك. وحامت الشبهات حـوله، فجرى استجوابه، وحبسه، إلا انه افلح في الفرار، واصدرت المحكمة مرسوماً باستدعائه للمثول. ورحل في ارجاء كالبريا وصولاً الى روما، حيث تزوج امرأة تدعى لورينزا، وهي ابنة حرفي نحاسيات. وانطلق من روما الى نابولي منتحلاً اسم المركيز باليجريني. وخاطر بالعودة الى باليرمو، فعرفه الناس واودع الحبس، لكنه تمكن من استعادة حريته. وان هذه الحكاية جديرة بالقص.هناك أمير صقلي بارز، ومالك اطيان واسعة، وهو يحتل مناصب عليا رفيعة في محكمة نابولي، لـه ابن يجمع المزاج العنيف بالجبروت الجسدي، بكل الغطرسة التي يتوهم الاثرياء واهل السلطان ان لهم حق التمتع بها، ما لم يتلقوا التهذيب الرادع.افلحت السيدة لورينزا كالييسترو، المنتحلة لقب باليجريني، في ان تفوزـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ * بعد سنوات اضاف جوته ما يلي: وتحوي الوثائق، كما أرى من مقتبس نقلته عنها وقتذاك، نفس التفاصيل الواردة في محاضر محاكمة روما، وبالتحديد ان جيوسيب بالسامو ولد في باليرمو بداية حزيران 1743، وانه انضم في شبابه الى "اخوانية الرحمة" وهي طريقة دينية تكرس نفسها للعناية بالمرضى، وانه ابدى وعداً مبكراً بذكاء خارق وموهبة بارزة في الطب، إلا انه طرد من الاخوانية لسوء سلوكه، ثم ظهر بعد ذلك في باليرمو مدعياً انه ساحر وكشاف الكنوز الخبيئة.ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ بالحظوة. لم يخف الأمير الشاب سراً في انه حامي هذين الزوجين، القادمين حديثاً. لكن الفريق المتضرر من هذا النصب والاحتيال رفع دعواه، فاودع سيب بالسامو السجن ثانية. وبالطبع غضب الأمير غضباً مسعوراً. وطرق شتى السبل لاخلاء سبيله، وحين خابت مساعيه، اقام الدنيا واقعدها في الغرفة الداخلية للقاضي، حيث هدد بجلد ممثل المدعي ان لم يلغ دعوة القبض على بالسامو في الحال. رفض ممثل الادعاء، فجره الأمير وطرحه ارضاً، وداس عليه، وكاد يكيل لـه المزيد من الضرب المبرح، لولا ان القاضي اسرع، حال سماعه الجلبة، لإيقاف الامر عند حده. إلا انه كان رجلاً ضعيفاً، خنوعاً، فلم يجرؤ على معاقبة المعتدي. اصاب الخوف المدعي ومحاميه، فاخلي سبيل بالسامو. وتخلو السجلات الرسمية من أية اشارة الى الطرف الذي أمر بذلك، أو ظروف الاخلاء.بعد ذلك مباشرة، غادر بالسامو مدينة باليرمو، ولم تتوفر لمؤلف المذكرة تقارير وافية عن بقية رحلات هذا البلسامو. وتختتم المذكرة ببرهان منطقي دقيق يفيد ان كالييسترو وبالسامو هما الشخص الواحد عينه*.حين رأيت من تدقيق أرومة العائلة ان هناك عدة افراد من الاسرة، وبخاصة والدة كالييسترو وشقيقه، ما يزالون على قيد الحياة، ابلغت مؤلف المذكرة انني اودّ ان اراهم، وان اتعرف على اقارب مثل هذه الشخصية العجيبة. اجاب ان ذلك صعب، فهم فقراء، وان كانوا محترمين، يعيشون حياة معزولة، لا اعتياد فيها على لقاء الغرباء. زد على ذلك ان الصقليين ريابون بالفطرة، وان مقاصد زيارتي قد تفسر سوءاً من نواح ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ* بعد سنوات اضاف جوته ما يلي: في ذلك الوقت كان من الصعب اسناد هذه الاطروحة، قياساً الى يومنا هذا بعد ان تكشفت كل الحقائق، ويمكن ان نرى الآن كيف اجتمعت اركان الحكاية. ولولا اعتقادي ان هذه الوثيقة ستنشر في فرنسا بحيث اني كنت سأجدها قيد الرواج حال عودتي، لاستنسختها حتى يطلع اصدقائي ويطلع الجمهور على الكثير من الوقائع المسلية في وقت مبكر. منذ ذلك الحين اطلعنا على معظم محتويات القضية من مصدر لم يكن سوى منبع الاغلاط. كنا نظن ان روما، من دون المدن كلها، سوف تسهم كثيراً في تنوير العالم، واماطة اللثام عن الدجال بنشر تفاصيل محاضر المحكمة! ورغم ان هذه المحاضر كان يمكن بل ينبغي ان تكون اكثر اثارة مما هي عليه، فان كل قاريء حصيف يشعر بالامتنان منها. لقد دأبنا، طوال سنوات، على رؤية المخدوعين واشباه المخدوعين والخادعين وهم يعبدون هذا الرجل واحابيله، ويفخرون بعلاقتهم به، بل وينظرون من علياء غرورهم وزهوهم الفارغ بعين الرثاء الى كل من منعه حسه السليم عن الاعجاب بهذا الافاك. ترى من ذا الذي لم يفضل التزام الصمت وقتذاك؟ أما الآن، وبعد ان تكشفت كل الحكاية وفرغ النقاش، استطيع ان استكمل الوثائق واحكي ما اعرف.عدة. إلا انه وعدني بأن يرسل ليّ حاجبه، الذي يعرف هذه الاسرة، وسبق ان حصل على كل المعلومات والوثائق له.ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ عدة. إلا انه وعدني بأن يرسل ليّ حاجبه، الذي يعرف هذه الاسرة، وسبق ان حصل على كل المعلومات والوثائق له. (وللحديث بقيّة), Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi....
اعرض في فيس بوك    
, Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi  الرحلة الإيطالية لجوتهسيجيستا، 20 نيسان (أبريل) 1787 لم يكتمل بناء معبد سيجيستا قط. فالارض المحيطة به لم تُسو أو تُعبد، باستثناء الجهة التي كان يراد ارساء الاعمدة....
اقرأ المزيد ...  الرحلة الإيطالية لجوتهسيجيستا، 20 نيسان (أبريل) 1787 لم يكتمل بناء معبد سيجيستا قط. فالارض المحيطة به لم تُسو أو تُعبد، باستثناء الجهة التي كان يراد ارساء الاعمدة فيها. وهذا واضح للعيان من حقيقة ان الدرجات، في بعض المواضع، غاطسة في الارض بعمق تسعة الى عشرة اقدام، رغم انه لا يوجد أي تل قريب يتساقط التراب والصخر المجروف منه. زد على هذا ان الصخور ما تزال راقدة في مواضعها الطبيعية، ولم تتعرض للتفتت أو التشظي.الاعمدة كلها شاخصة، والعمودان اللذان سقطا عن موضعهما اعيدا اليه مؤخراً. ويصعب عليّ الجزم فيما اذا كان يراد اضافة نتوءات قاعدية الى الاعمدة؛ كما يصعب عليّ شرح هذا الحال، من دون رسم توضيحي. ويبدو في بعض المواضيع كما لو ان الاعمدة نصبت فوق الدرجة الرابعة، مما يعني والحالة هذه ان على المرء ان ينزل درجة اخرى كيما يدخل المعبد. وفي مواضع اخرى قطعت الدرجة العليا، وبدا كما لو ان للاعمدة قواعد للارساء. ثم يصادف المرء مواضع اخرى لم تقطع فيها الدرجات، فيعود الى فرضيته الاولى. لابد من معماري لحل جلية هذا الامر بشكل بات.يحوي كل ضلع طويل من المعبد اثني عشر عموداً، من دون حساب اعمدة الزوايا؛ وأما الواجهة والمؤخرة فلكل منها ستة اعمدة، بما في ذلك الاعمدة في الزوايا. ومن ابرز العلائم الدالة على عدم اكتمال بناء المعبد حالة درجاته. ان النتوءات الشبيهة بالاسافين، التي ربطت بها الحبال لرفع كتل الصخر من المحتفر الى موقع البناء، ما تزال على حالها دون ان تقطع. غير ان الدليل الاقوى يتمثل في الارضية. فثمة الواح وبلاطات هنا وهناك تشير الى موضع الحواف، لكن المركز لم يكس بها، وما يزال الصخر الطبيعي ماثلاً، بمستوى اعلى من بلاط الاجناب، وعليه فان الارضية لم تسو ولم ترصف. زد على هذا غياب أي اثر لوجود ردهة داخلية، كما ان المعبد لم يكس بالجبس قط، رغم ان المرء يفترض وجود مثل هذه النية، نظراً لأن طبلة تيجان الاعمدة تحوي الكثير من النتوءات المعمولة لتسهيل ملج الجبس. لقد شيد المعبد بأكمله من حجر الكلس الجيري، الذي تهرأ الآن على نحو كبير. افلحت اعمال الترميم عام 1781 في الحفاظ على المعبد. وان الحجارة الجديدة المرصوفة، بسيطة، ولكنها جميلة. ولم اجد الكتل الضخمة التي ذكرها ريدزل: لعلهم استعملوها لترميم الاعمدة.ان موقع المعبد بديع حقاً. فهو يربض على تلة معزولة، على رأس واد عريض وطويل، محاط بالاكمات، وهو يطل على منظر فسيح؛ ورغم سعة المشهد فلا تبين منه سوى زاوية صغيرة من البحر. ويجثم الريف في سكونه الخصيب؛ وهو حافل بالزرع ولكن من دون اثر لسكنى البشر. وان ذؤوابات الاشواك المزهرة تنبض بالفراشات؛ وان نبات الشمّار، الذي يبس جني عامه الفائت، يشمخ عالياً على ارتفاع ثمانية أو تسعة اقدام، وبكثرة وافرة، وانتظام جلي، تدفع المرء الى ان يحسبه مشتلاً زراعياً. صفرت الريح حول الاعمدة كما لو كانت اشجار غابة؛ وزعقت الجوارح، محلقة فوق الهيكل الفارغ.اصابنا عناء التجوال وسط خرائب كابية لمسرح قديم فاثبط عزائمنا عن زيارة اطلال المدينة. ووجدت عند قاع المعبد قطعاً كبيرة من الحجر القرني، أما في طريق العودة الى الكامو فرأيت ان قاع الطريق مؤلفة من هذا الحجر، الى حد كبير، والحق ان التربة تدين لـه بماتحتويه من مادة السيليكون، الذي يجعلها قابلة للتفتت. وتفحصت نبتة غضة من الشمّار فلاحظت اختلافاً بين اوراقها العليا واوراقها السفلى؛ ان الكائن العضوي هو ذاته دوماً، إلا انه يتطور مرتقياً من البساطة الى التعقيد. الفلاحون منهمكون في ازالة الدغل، وهم يمضون جيئة وذهاباً في الحقول مثل رجال في battue يستثيرون الطرائد للقنص (بالايطالية). ثمة حشرات تئز. (في باليرمو لم اشاهد من الحشرات سوى الحباجب). ان العلق والسحالي، والحلزونات، لا تقل في جمال الالوان عما يتوفر منها عندنا؛ والحق ان كل هذه الزواحف التي رأيت كانت رمادية اللون.***قال ويل ديورانت في كتابه قصّة الحضارة عن رحلة جوته هذه:"في ذلك الشهر ذهب هو وتيشباين إلى نابلي وارتقى فيزوف مرتين؛ وفي محاولته الثانية غطى ثوران صغير للبركان رأسه وكتفيه بالرماد. ووجد متعة عظمى في الأطلال الكلاسيكية في بومبي، وبهت للجلال البسيط الذي رآه في المعابد اليونانية ببايستوم. فلما عاد إلى روما ركب البحر إلى بلرمو، ومضى ليدرس المعابد الكلاسيكية في سجسته وجرجنتي (أجرجنتو)، ووقف في المعبد اليوناني بتاورمينا، ثم قفل إلى روما في شهر يونيو. فلما تعاظم افتتانه بـ "أروع مدينة في العالم كله"(73). أقنع الدوق كارل أوجست بأن يواصل دفع راتبه حتى نهاية 1787. فلما أن نفدت المهلة راض نفسه ببطء على العودة إلى الشمال. فغادر روما في 25 أبريل 1788، وسافر على مهل عبر فلورنسة وميلان وكومو حتى بلغ فايمار في 18 يونيو. وكان كل يوم يتساءل كيف يستقبل الدوق، والحاشية، وشارلوته، رجلاً يحس أنه تبدل إنساناً آخر". https://www.youtube.com/watch?v=-VOUeoAExCI  , Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi....
اعرض في فيس بوك    

 1  2  3